الرئيسية الحياة والمجتمع «ليوا للرطب» يحتفي بـ «قلاع الإمارات»

«ليوا للرطب» يحتفي بـ «قلاع الإمارات»

0 القراءة الثانية
0
0
3
wp header logo1720592040316345507

حددت اللجنة المنظمة لمهرجان ليوا للرطب «القلاع الإماراتية»، محوراً لمسابقة أجمل مجسم تراثي ضمن الدورة الـ20 للمهرجان التي تقام في مدينة ليوا بمنطقة الظفرة خلال الفترة من 15 إلى 28 يوليو الجاري.

وأعلنت اللجنة، 14 يوليو الجاري موعداً نهائياً لتسليم الأعمال المشاركة في المسابقة، على أن يتم تحديد القلعة المختارة من قبل المتسابق مع الإشارة إلى سبب اختياره لها، وإرفاق نبذة عن القلعة، وآلية التصنيع، والمواد المستخدمة، وأن يراعي في تنفيذ المجسم، استخدام المواد المطابقة للبناء الحقيقي، ومطابقة المجسم للقلعة المختارة نسبة وتناسباً، وأن يكون مقاس المجسم متراً ونصف متر مربع.

ويتضمن مهرجان ليوا للرطب، 23 مسابقة تحتفي بالرطب وفواكه الصيف والتراث، هي: 11 مسابقة لمزاينات الرطب، وسبع مسابقات للفواكه، وثلاث مسابقات للمزرعة النموذجية، ومسابقتان لأجمل مخرافة وأجمل مجسم تراثي.

وتشتمل مسابقات مزاينة الرطب على ثماني مسابقات للأصناف الفردية «الدباس، والخلاص، والفرض، والخنيزي، وبومعان، والشيشي، وخلاص مزارع العين، وفرض مزارع العين»، إضافة إلى مسابقة ليوا لنخبة الرطب التي تتضمن تقديم ما لا يقل عن 15 صنفاً من الرطب، ومسابقة الظفرة لنخبة الرطب التي تتضمن تقديم ما لا يقل عن 20 صنفاً من الرطب، ومسابقة أكبر عذج وزناً بالكيلوغرام.

ونشرت هيئة أبوظبي للتراث، كتيب مسابقات مهرجان ليوا للرطب بدورته الـ20 عبر منصات «تراثنا» التابعة لها على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث تتضمن مواعيد التسليم، والشروط الخاصة بكل مسابقة، وآلية التسجيل عبر التطبيق الإلكتروني الذكي للمهرجان.

ويسعى مهرجان ليوا للرطب عبر مسابقاته المتنوعة إلى تشجع المزارعين على الاعتناء بأشجار النخيل والفاكهة، والعمل على تحسين إنتاجها، ورفع جودة المنتج، والتوسع في زراعة الأصناف التجارية، وتوعية المزارعين بالأساليب الحديثة في هذا المجال، وحثهم على الابتكار والتطوير والإبداع في الأساليب الزراعية والإنتاجية.

كما يسعى المهرجان إلى ترسيخ المكانة التاريخية لشجرة النخيل، والمحافظة عليها، وصون الموروث الثقافي والتراثي العريق لأبناء الإمارات، ونقله للأجيال المتعاقبة، إضافة إلى دعم أصحاب المزارع المنتجة للنخيل والفاكهة والمنتجات الزراعية المحلية، وتحقيق التنمية الزراعية المستدامة، وتعزيز منظومة الأمن الغذائي.