الرئيسية الحياة والمجتمع «دبي للرطب» يستعد لدورته الأولى

«دبي للرطب» يستعد لدورته الأولى

0 القراءة الثانية
0
0
4
wp header logo17205920532073682448

يواصل مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث استعداداته لانطلاق الدورة الأولى من «دبي للرطب»، التي تُقام في الفترة من 27 يوليو الجاري إلى 3 أغسطس المقبل، بقاعة الرمال على طريق دبي – العين.

وأكدت مديرة «دبي للرطب» مديرة إدارة الفعاليات في المركز، عنود البلوشي، أن اللجنة المنظمة تواصل اجتماعاتها لإطلاق «دبي للرطب»، بالتعاون مع الجهات والهيئات المشاركة، لضمان تحقيق أهداف ورسائل الحدث الذي يعكس رؤية المركز في حفظ وصون رموز التراث الوطني لدولة الإمارات.

يتميز «دبي للرطب» بتقديم أشواط جديدة، مثل «شوط الجهات الحكومية» و«نخلة البيت»، إضافة إلى الأشواط الرسمية المعروفة، لتعزيز قيمة النخلة والتشجيع على زراعتها والاهتمام بها، باعتبارها رمزاً تراثياً وثقافياً مهماً في المجتمع الإماراتي.

وقالت البلوشي: «لا نريد أن تكون شجرة النخيل ماضياً نحتفي به فقط، بل نهدف إلى تبني أفضل الممارسات العالمية للمحافظة على هذا التراث العريق». وأوضحت أن فكرة «دبي للرطب» تقوم على تشجيع المواطنين على زراعة النخيل ضمن الأطر البيئية الصحيحة، لضمان جودة إنتاج الرطب والمحافظة عليه، وذلك في إطار سعي المركز لتكريس ثقافة النخيل والرطب للأجيال المتعاقبة.

وأكدت البلوشي أن «دبي للرطب» فرصة حقيقية لتبادل المعرفة والخبرات بين المختصين والمزارعين، بهدف الوصول إلى أفضل أنواع التمور، وتعزيز التنافسية المحلية والعالمية في صناعة التمور ومشتقاتها.. وأشارت إلى انتهاء القسم الأكبر من أعمال الإنشاءات الخاصة بالحدث، الذي سيضم أقساماً ومحالّ خدمية متخصصة.

وكانت لجنة تحكيم «دبي للرطب» قد اعتمدت في اجتماعها معايير منح العلامات للمشاركين، وفق خمس نقاط رئيسة بمجموع 50 علامة، تشمل الحجم، النقاوة، اللون، تساوي الأحجام، الجودة.

ويتضمن «دبي للرطب» 11 شوطاً منها «كاس الندر مفتوح»، «نخبة دبي»، «نخبة مفتوح»، «خلاص دبي»، «خلاص مفتوح»، «بومعان دبي»، «بومعان مفتوح».