الرئيسية اقتصاد خبير من جامعة سعودية: تأثير زلزال تركيا على السكان والاقتصاد سيكون هائلاً

خبير من جامعة سعودية: تأثير زلزال تركيا على السكان والاقتصاد سيكون هائلاً

2 القراءة الثانية
0
0
1
wp header logo16757658691057587604

<![CDATA[

9e267ab9 257a 4470 a414

من المتوقع حدوث المزيد من الهزات الارتدادية في الأسبوعين المقبلين أو حتى الأشهر المقبلة، مما قد يؤدي إلى المزيد من الوفيات، كما يقول أحد الخبراء.

حذر خبير في مجال الزلازل، بعد ساعات من وقوع زلزال قوي ضرب تركيا وسوريا وشعر به أيضاً لبنان وإسرائيل، إنه سيكون له تأثير “هائل” على شعب البلاد واقتصادها.

كان الزلزال بقوة 7.8 درجة على مقياس رختر، يعادل أقوى الزلازل المسجلة في تركيا في عام 1939.

وأوضح البروفيسور بول مارتن ماي، إن بيانات الهزة الأولية تشير إلى أن الزلزال كان بطول أكثر من 300 كيلومتر، وفقاً لما ذكره لموقع “CNA”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

وقال الخبير الأكاديمي من قسم علوم وهندسة الأرض في جامعة الملك عبد الله للعلوم والتكنولوجيا في السعودية: “على مدى 300 كيلومتر، دُمرت القرى والبلدات، وتأثرت الاقتصادات، وستتعطل البنية التحتية للحياة – الغاز والكهرباء وأنابيب المياه”.

وتوقع أن يكون للزلزال تأثير اقتصادي كبير على السكان المحليين، نظراً للحيز الضخم للزلزال.

وأشار إلى أن هذا الزلزال يفوق حجم زلزال 1999 بالقرب من اسطنبول والذي أدى إلى سقوط أكثر من 15 ألف قتيل. وأودى الزلزال الذي وقع يوم الاثنين بحياة أكثر من 2300 شخص في أقل من 24 ساعة.

تحديد مواقع الناجين

وأدى الزلزال، الذي أعقبه هزة أصغر قليلا، إلى محو أجزاء كاملة من المدن التركية الكبرى في منطقة مليئة بملايين الأشخاص الذين فروا من الحرب الأهلية في سوريا ونزاعات أخرى.

وقال البروفيسور مارتن إن عمليات البحث عن الناجين من الزلزال تستغرق عادة 72 ساعة.

وطالب بضرورة تركيز الجهود على الساعات الـ 72 الأولى، لأنه بعد ذلك من غير المرجح أن تجد المزيد من الناجين.

ويصعّب من عمليات البحث، تساقط الثلوج مؤخراً على المنطقة التي ضربها الزلزال.

وقال: “الناجون، سيضطرون إلى البقاء في العراء في ظروف مناخية غير سارة للغاية. لذا فهي تتطلب أنشطة مساعدات دولية لتوفير المأوى والمياه النظيفة والغذاء والإمدادات”.

المزيد من الصعوبات في المستقبل

بدورها، قالت الدكتورة في كلية علوم الأرض بجامعة ملبورن، جانوكا أتاناياكي: “من المتوقع حدوث المزيد من الهزات الارتدادية – الزلازل الأصغر في أعقاب الصدمة الرئيسية لزلزال كبير – وتستمر من لفترة من أسبوعين أو حتى الأشهر”. “توابع الزلزال يمكن أن تؤدي إلى مزيد من الوفيات”، مشيرةً إلى أن قوانين البناء في تركيا “لا ترقى إلى مستوى الصفر”.

وأضافت أنه في حين أنه من “الصعب للغاية” التنبؤ بحجم هذه الهزات الارتدادية، بناءً على أول توابع بلغت قوتها 6.7 درجة، إلا أنها قد تصل إلى 6 درجات.

وأشارت إلى أن السيناريو الأسوأ سيكون هزة ارتدادية أخرى في حدود الـ 6 درجات، ومع تعرض المباني لأضرار جسيمة، يبقى السؤال حول مدى قدرتها على الصمود أمام هزة ارتدادية أخرى كبيرة الحجم. “هذا سيعرقل مهمات الإنقاذ بشكل سيئ”.

التنبؤ بالزلازل

تقع تركيا على لوح أرضي يسمى “لوح الأناضول” التي تحد عيبين رئيسيين. يمتد صدع شمال الأناضول عبر البلاد من الغرب إلى الشرق ويقع صدع شرق الأناضول في المنطقة الجنوبية الشرقية من البلاد.

وقالت “أتاناياكي”، إنه بالنظر إلى أن الزلازل الأخرى التي حدثت في تركيا كانت في الغالب في خط صدع شمال الأناضول، كانت السلطات تتوقع حدوث “زلزال مدمر” في تلك المنطقة. لكن كارثة يوم الاثنين حدثت على خط الصدع شرق الأناضول، والذي يعتقد أنه لم يحظ بتركيز كبير.

تحميل المزيد من المقالات ذات الصلة
تحميل المزيد من ثري تي نيوز
تحميل المزيد في اقتصاد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تحقق أيضا

بطل ألمانيا يستهدف موهبة ريال مدريد

قالت صحيفة ديفينسا سنترال الإسبانية، إن اللاعب أردا غولر مستهدف بشدة خلال فترة الانتقالات …