الرئيسية الحياة والمجتمع الدار البيضاء تزهو بـ «كنوز» هندستها المعمارية «الفريدة»

الدار البيضاء تزهو بـ «كنوز» هندستها المعمارية «الفريدة»

0 القراءة الثانية
0
0
1
wp header logo17127108061763835437

ينظر عدد من زوار الدار البيضاء باهتمام إلى واجهات مبانٍ في وسط المدينة المغربية، لا تثير الفضول عادةً، رغم كونها «كنوزاً» من تراث معماري فريد يجمع النمط الأوروبي بالخصوصيات المحلية، يسعى نشطاء للحفاظ عليه وإبراز أهميته. ضمن جولات «ليالي التراث» التي تقام خلال شهر رمضان من كل سنة.

واستقطبت هذا العام نحو 4000 شخص لاكتشاف مواقع متفرقة، بحسب المنظمين.

وخلافاً لبقية مدن المغرب التاريخية، لا ينحصر تراث الدار البيضاء خلف أسوار مدينتها العتيقة (القرن الـ18)، بل يشمل خصوصاً كثيراً من المباني المشيدة في فترة الحماية الفرنسية بالمغرب (1912-1956)، حيث رافق توسع عمراني هائل نمو الاقتصاد الاستعماري.

فقد عمل المهندسون الشباب الذين حلوا بها مطلع القرن الـ20 «على ملاءمة تصورات عمرانية تقدمية (حينها) مع الخصوصيات المغربية»، على ما يوضح المهندس المعماري، كريم الرويسي.

واعتمدوا أساليب متنوعة مثل «المعمار الكولونيالي في الجزائر وتونس»، ثم «المعمار المغربي الجديد»، قبل ازدهار «الآرت ديكو» الملاءَم مع نقوش وعناصر من النمط المعماري المحلي، على ما يضيف الرويسي.

يتركز كثير من هذه المباني وسط المدينة، انطلاقاً من الحي الإداري حيث مقر المحكمة الابتدائية والولاية (المحافظة) والبريد وبنك المغرب (المصرف المركزي)… المحيطة بساحة فسيحة تتوسطها نافورة أضيئت جنباتها بحلول الظلام.

لكن صخب الشوارع التي تخترق هذا الفضاء «يجعلنا لا نفكر عادة في التجوال هنا»، كما تضيف بثينة (34 عاماً) ملتقطة بين الحين والآخر صوراً بهاتفها داخل أروقة البنايات التي فتحت مساء أمام الزوار.

وتتابع الشابة التي استقرت هنا للعمل في إحدى الشركات، «أستطيع الآن رؤية المدينة بنظرة مختلفة، تدرك التأثيرات المتعددة للهندسة الأوروبية، وامتزاجها بالتقنيات المغربية».

اعتماداً على ملخصات وصور من مراجع متخصصة، تستعرض ليلى أمثلة مختلفة عن هذا الامتزاج. فمقر الولاية مستوحى من قصر بمدينة سيينا الإيطالية، ويطل على الخارج بشرفات لم تكن متداولة في المعمار المغربي، داخل المبنى، كما داخل المحكمة، تبرز حدائق وسط فناءات فسيحة تشكل نظام تهوية طبيعية، وقطع الزليج التي تغطي الأعمدة والأرضيات.

أما في بنك المغرب، فتشير ليلى إلى الأحجار المصقولة المحيطة بنوافذ الطبقة العلوية لواجهة المبنى، موضحة أنها مستوحاة من مئذنتي مسجد الكتبية بمراكش، ومسجد (كاتدرائية) الخيرالدا في إشبيلية، المشيدين على عهد الدولة الموحدية (القرن الـ12).

تسجل وزارة الثقافة حتى الآن 483 منها على لائحة الآثار الوطنية، ما يلزم مُلّاكها الحفاظ على الهندسة الأصلية للواجهات عند تنفيذ أي أشغال.

تحميل المزيد من المقالات ذات الصلة
تحميل المزيد من ثري تي نيوز
تحميل المزيد في الحياة والمجتمع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تحقق أيضا

لم ترضَ بالحكم وستطعن به.. قاضية أميركية تخسر دعوى لعودتها للعمل بعمر 97 عاما

خسرت قاضية أميركية فيدرالية، تبلغ من العمر 97 عاما، تم إيقافها عن العمل من قبل محكمة استئن…